إضاءات تربوية | كن مبهجًا

بَينَ يَدَيِ الإضَاءَات

فهذه مجموعة من المقالات تلقي الضوء على قضايا تربوية وشؤون تدريسية، رُصدت من الميدان التربوي من بيئة المُعلِّمين والمُتَعلِّمين، عارضِةً لتجارِبَ مُفيدة، ومُعالجَةً لتحديّات مُقلِقة، ومُقترِحة سُبُلا لإغناء مواقف التَّعليم والتَّعلُّم في رحاب الجديد الذي يتدفَّق كلَّ يوم؛ وذلك رغبةً في مُشاركة المُعلِّمين -قادة الميدان التربوي- في أداء رسالتهم السامية أداء مِهْنيًّا مُتقنًا.

السيد سيف النصر

تخرجَّ في قسم اللغة العربية واللغات الشرقية بكلية الآداب جامعة الإسكندرية سنة 1975م، وشرف منذ ذلك الحين بالعمل في الميدان التربوي مُعلّمًا ومُشرِفًا تربويًّا ومُدرِّبًا في بيئات متنوعة ومختلفة. وشارك في أثناء ذلك في منتديات تربوية، ومؤتمرات علمية، تبحث في هموم الميدان التربوي، وتعنى بمستقبله، وتعده إعدادا لولوج القرن الحادي والعشرين وهو ممتلك مهاراته؛ ليقود عمليات التعليم والتعلم قيادة عصرية.

كنّا ثلاثة، نجلس مع السيد المدير، إذ دخل علينا أحد المعلمين:

  • هيّا إلى المكتبة!
  • وماذا في المكتبة؟
  • احتفالية أعدّها فريق الرياضيات بالمدرسة لزميل لهم، صادفَ هذا اليومُ يومَ مولده!
  • والزميل المُحْتفى به لا علم له بالأمر من قريب أو بعيد!
  • وإنما أرادها زملاؤه مفاجأة سارة له!

توجهنا إلى المكتبة، لحق بنا نفر من المعلمين والإداريين، وبدأ الحفل.
جلست أقرأ الوجوه وجها وجها، تقرأ فيها جميعا البهجة والسرور، ليس هناك وجه خارج السياق!   

   قالت لي النفس:
هذه المبادرة المُبهِجة ما كانت لتحدث لو أن الجوَّ العام في المدرسة كان جوًّا ضاغطا خانقا!
هذه المبادرة المبهجة إنما تدفع كلَّ إدارة أن تخطط لنشر ثقافة الإبهاج والإسعاد لدى العاملين على اختلاف مستوياتهم، ولدى الطلاب كذلك وهم المقصد الأول والأساس، والإدارة الناجحة هي التي تهيئ الفرص للسعادة ولا تنتظرها تهبط من السماء!    

وقالت لي النفس أيضا:  
لو أرسلت المدرسة رسالة مكتوبة بكلمات رقيقة، وذات غلاف جميل، إلى وليّ الأمر تخبره – دون علم الابن بمحتواها – بإنجاز صنعه ابنه أو ابنته في المدرسة!
ولك أن تتخيل مقدار السعادة التي ينتشي بها الفتى أو الفتاة، ومدى الطاقة الإيجابية التي تمتلئ بها نفساهما، فتزداد الدافعية قوة ومضاء، وتزداد قدرتهما على التعلم أضعافا مضاعفة!
ولك أن تتخيل أيضا شلال السعادة الذي تفجر في أوصال الأسرة كلها.
فكن مُبهِجا أينما كنت، وشكر الله لفريق الرياضيات الذي أفاض علينا بأنسه وشِبْلِه
(يقصدُ معلمَ الرياضيات وكان اسمه شِبْل)

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *